الرئيسية  |  الاتصال بنا  |  فيس بوك
الأخـبـــار الرئـيـسـيــة
وقفة أمام خطاب العاهل السعودي أمام المنظمة الدولية ..؟!طه العامري .
ريمان برس - خاص - بدأ خطاب العاهل السعودي الذي القاه أمام المنظمة الدولية بتقنية الفيديو يحمل الشيء ونقيضه فالرجل بدأ مع دولة فلسطينية وفق المبادرة العربية للسلام في ذات الوقت الذي كان فيه هو عراب التطبيع وما كان لدويلتي البحرين والامارات وعمان الهرولة نحو تل آبيب والتطبيع معها وإبرام الاتفاقيات لولاء الضوء الأخضر من الرياض خاصة بعد تأكيدات صهيونية بأن الانفتاح مع الخليج تم بموافقة سعودية وأن أول مسئول خليجي زار الكيان الصهيوني قبل ربع قرن هو أمير الرياض حينها سلمان بن عبد العزيز وهو نفسه ملك السعودية اليوم ؟ هاجم ملك السعودية إيران وحزب الله واعتبر إيران بانها مزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة وراعية للإرهاب وأنها تدعم الإرهاب في اليمن وتتدخل بشؤن اليمن الداخلية ؟ الأمر لم يتوقف هناء بل أتهم ملك السعودية رسميا حزب الله في لبنان بأنه فجر مرفئ بيروت وهو ما لم تقوله واشنطن ولندن وباريس ؟!! وطالب العاهل السعودي دول العالم بمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية وكذا منعها من تطوير صناعتها العسكرية وخاصة الصواريخ البالستية ؟ من المهم التوقف أمام خطاب العاهل السعودي خاصة والخطاب يعكس سياسة دولته بكل ثقلها المزعوم عربيا وإسلاميا وإقليميا ودوليا ؛ ومن خلال التأمل في ما ورد في هذا الخطاب يمكننا أن نعرف الى أين تتجه السياسة السعودية عموما والخليجية خصوصا وما قد يترتب على ضوء هذه السياسة من تداعيات سوف تعكس نفسها على وضع المنطقة والاقليم واليمن تحديدا بعد أن تحولت قوات التحالف من قوى مهمتها مساعدة اليمنيين في استعادة ( شرعيتهم ) المسلوبة من قبل ( انقلابيين مدعومين من إيران ) إلى قوات احتلال تبيع وتشتري بسيادة اليمن الأرض والإنسان ؛ بمعنى أن قوات التحالف الذي تقوده السعودية منذ ست سنوات من أجل إعادة الشرعية لليمنيين ودحر الانقلابين الموالين لإيران قد انعكس هدف هذا التحالف بمعدل 180 درجة وتحولت هذه القوى بنظر الشعب اليمني بكل أطيافه من قوات مساعدة الى قوات احتلال تقتل وتدمر كل شيء باليمن وتبيع جزره وتسوق سيادة وكرامة من ارتهن اليها بحثا عن النجاة في أسواق النخاسة السياسية الدولية ؟! كثيره هي المتناقضات التي حملها خطاب العاهل السعودي وكثيرا من الارتباك والضبابية أيضا حتى يخيل للمتابع أن من خط خطاب الملك لا يعرف شيئا عن أبجديات السياسة ؛ لان الخطاب أن كان فعلا يعبر عن استراتيجية المملكة فهوا كارثة بكل المقاييس وأن كان نتاج غباء وجهل فهوا كارثتان وفي كل الأحوال بدأ الخطاب في الجزء الغالب منه وكأنه أحد تصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني ( نتنياهوا ) وفي الجزء الأقل منه حمل وجهة نظر ترمب في لحظات حشد انتخابي أمام مؤيديه من المتطرفين اليمينيين ذو العقيدة التلمودية التي تجد رواجا في أمريكا وخاصة في عهد ترمب ..؟! كان نفسي أستمع لخطاب سياسي واستراتيجي لملك مسئول يعرف ويقدر المسئولية ويدرك أهمية بلاده والاهداف الافتراضية التي تتطلع لتحقيقها ولكن للأسف استمعت لخطاب هلامي سبق لي أن استمعت لكل مفرداته على لسان ( نتنياهو ) وترمب وعددا من المحللين الصهاينة والامريكان ..؟!! فأيقنت أن هذه البلاد ستذهب إلى نفق مظلم وأنها تخلوا من عقلاء وأن قادتها يفتقدون إلى أبسط ابجديات العمل السياسي ناهيكم أن لا أهداف يتسلحون بها أو خيارات استراتيجية يتطلعون لتحقيقها واستغربت كيف لهكذا قيادة أن تزعم أنها تنافس إيران وتركيا على زعامة المنطقة ؟ ومن هو المجنون الذي قد يثق بهكذا قيادة منحطة ومجردة من كل مواصفات الفعل القيادي حتى بحدوده الدنياء غير أولئك البعض من المحسوبين علي بلادنا وهم جلهم ليسوا أكثر من مرتزقة لا يهمهم ما حل بشعبهم بقدر ما يهمهم كم سيدخل جيوبهم من عوائد ارتزاقهم الرخيص من هذه الدولة التي ليس لها مكان على الخارطة وليست أكثر من مجرد أسم في اسطبل أمريكا والكيان الصهيوني ..؟!! فالرجل يؤكد بخطابه أكثر من كذبة ويعرف أسياده أنها كذبة كقوله بأن ( إيران دمرت اليمن ؛ وأن إيران تمارس الإرهاب وتدعمه في المنطقة ) ثم يضيف بأن ( حزب الله هو من فجر مرفئ بيروت )..؟!! فيما يتعلق بقضية فلسطين يؤكد تمسك بلاده ب ( بمبادرة السلام العربية وبدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية )..؟!! سأبدأ بالتوقف أمام إيران واليمن وهنا اكتفي بما قاله وصرح به الرئيس السابق ( صالح ) أكثر من مرة نافيا أي وجود إيراني ولم يخفي ( صالح ) رغبته بل وأمنيته لو كانت إيران فعلا شريكا لليمن في مواجهة العدوان الخليجي ؛ قال صالح ما قاله أكثر من مرة بوجود كل رفاقه الذين يتحدثون اليوم من الرياض عن مليشيات مواليه لإيران أو مليشيات إيرانية ..؟! فيما يتعلق بدور إيران في نشر الإرهاب ورعايته العالم بأسره يعرف أن من رعى الإرهاب وموله واحتضنه هي المملكة بدءا من إرهاب الأخوان ضد مصر عبد الناصر الى تجنديهم للقتال ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان وصولا لغزوة منهاتن التي كانت سعودية بامتياز تمويلا وفعلا ؟!! ولم نسمع يوما أن إيران رعت أو مولت الإرهاب والإرهابيين بل رعت ومولت مقاومين في لبنان وفلسطين لمواجهة العدو الصهيوني وهذا شرفا تعتز به إيران ويقدره كل عربي حر يؤمن أن النظام السعودي هو الوجه الأخر للكيان الصهيوني ..؟!! الفرية الكبرى التي افتراها عاهل السعودية هو جزمه بأن حزب الله هو من فجر مرفئ بيروت وهذه الكذبة الفضيحة وحدها تكفي المتابع الحر ليقذف ( مسيلمة الجديد بألف لعنة ولعنة ) لان حتى اسياده في واشنطن وتل آبيب لم يقولوا ما قاله ولم يجزموا بمسئولية حزب الله عن الحادثة بما في ذلك فرنسا وبريطانيا والعالم الاستعماري ؟ فلمصلحة من يهين ملك السعودية نفسه حد الابتذال بهذا القول الكاذب والرخيص ؟!! أن صاحب عقل إذا ما أستمع لهذا الملك سيلعنه ويلعن اكاذيبه ويلعن من يصدقه أو يصدق أن بلاده قد تصبح يوما ذات شأن وان استغلت ثرائها لشراء الذمم الرخيصة والنفوس الأرخص لكي يسبحوا بحمدها فأن كل هذا مرهون بمرحلة ارتزاق عابرة لن تدوم ..!! أتذكر البعض عند بداية العدوان كيف كانوا يصوروا لي نظام ال سعود وعروبته وأنه سيغطي الفراغ الاستراتيجي الحاصل في سماء الوطن العربي دون أن يترددوا في تصوير الرياض وكأنها قاهرة عبد الناصر وحاضنة للعمل القومي العربي ..؟!! لكني أحمد الله أن رؤيتي لهذا النظام لم تخيب يوما بل خابت رؤية كل من راهن عليه ويكفي من لا يصحي بعد من غفلته أن يستمع لخطاب هذا المعتوه الصهيوني أو ( مسيلمة _ القرن الواحد والعشرين ) ليصحي من غفلته..!! أما مناشدة الرجل للعالم بمنع إيران من امتلاك الأسلحة الحديثة فهوا دليل على خوف ورعب ومطلب طفيلي يصدر عن غبيء فإيران دولة ذات سيادة تناطح اسياده ومن حقها أن تعمل ما تريد وتطور وتنتج وتصنع أسلحة كيفما تشاء ولا يقدر أحدا ان يوقفها ؛ ولوا كان فيه رجولة لكأن حذا حذو إيران في مقارعة العدو ودعم المقاومة ضده أو على كان ومن احترام الذات أن يصمت ويعمل بالمثل القائل رحم الله أمرا عرف قدر نفسه ..؟!! والله من وراء القصد .
تراتيل في محراب ( القهر )..؟!!طه العامري ..
ريمان برس - خاص - تشرئب الاعناق بحثا عن نافذة ضوء في نهاية النفق ؛ الأجساد تتزاحم وتكاد مساحتها تتجاوز مساحة المكان .. ثمة أنات مكتومة هناء وصراخ مكتوم هناك ..تزداد الأجساد التصاقا ببعضها ؛ ويزداد المكان ضيقا فيما نفوس المتزاحمين تزداد شهيقا وزفيرا وتحت الاقدام المعفرة بالعرق المتساقط من الأجساد المتهالكة والجباه المتطلعة لنافذة الانعتاق ثمة لون يكاد يطغي على لون العرق إنه لون الدم النازف من شرائيين المقهورين من قساوة الزمان والمكان و ( شايلوك ) المرحلة ..؟!! بين الفعل و رد الفعل هناك أفعال مؤلمة غير معلنة ؛ أفعال تمارس فيها سياسية السادة والعبيد على طريقة حياة مواطني ( جنوب وشمال أمريكا ) في زمان الرقيق القانوني والمشرعن المحروس بصكوك وفرمانات مملكة ( التاج ) التي لا تغرب عن مستعمراتها الشمس ..؟! ماذا يجري هنأ ؟ وماذا يحدث هناك ؟ ولماذا يجري هنأ ويحدث هناك من مآسي مخجلة ؟ مآسي تقشعر لها أجساد بقايا أنقيا المرحلة ممن لا يزالون ينتمون لشريحة الإنسانية المقهورة ..؟! تخيم على سماء المكان رائحة الموت تزداد ( المقابر ) اتساعا وينافس الأموات فيها الأموات الاحياء ..؟!! نعم الموت ومغادرة عالم الصراعات المتوحشة قدر ؛ لكن اسواء منه هو ( الموت بالحياة).. في عالمنا المثير والمسكون بكل مفردات القهر الاجتماعي المنظم هناك ميتون أحياء وهم قلة وهناك أحياء ميتون وهم أكثرية ..!! عالم غريب الاطوار والسلوكيات والمواقف ؛ عالم فيه بعض الأموات حاضرين ويرفضوا بقوة الموت والغياب عن الذاكرة الجمعية ؛ وفيه كثيرون من العائشين وهم أموات لا تكاد الذاكرة تحفظ أشكالهم ولا أسمائهم ولكنهم يتحركون ويخوضون معاركهم ويصنعون الموت وينتجون القهر لكنهم لا ينتمون للزمان ولا للمكان ولا تجد فيهم صفة إنسانية واحدة تدل على انتمائهم لهذه الأرض الثكلى بهم والمجدبة بسبب وجودهم فيها . هنأ تجد ( الموحد ملحد ) و ( الملحد موحد ) ..هنأ حيث تفنن ( الموحد ) بصناعة توابيت القهر وباسم الله يصادر حقك بالحياة والامن والسكينة وباسم الله ينزع حقك بالحرية وبحقك بالوطن ويمنعك حتى من اختيار جلاديك أو طرقة موتك .. والله هو الرحمن الرحيم الذي لا ينتمي لهؤلاء ولم يكلف أحدا منهم ليكون نائبا عنه على عباده ومخلوقاته. توغل النفوس المترعة المتطلعة للانعتاق من الاقتراب لنهاية النفق أو تتوهم هذا ؛ لكنها ما أن تتوهم ذلك حتى تجد الرتل في بداية الرحلة وأن ثمة مسافة زمنية تفصلها عن النهاية ؛ مسافة غير مأمونة فكرة الوصول اليها وربما ينتهي الجمع قبل أن يبلغ غايته ؟ يا الآهي ماذا يجري ؟ ولماذا يجري ما يجري ؟ تسأل أحدهم من بين الزحمة بصوت شاحب متهدج يكاد صاحبه يختنق ويلفظ بقايا أنفاسه ؟ لكن أحدا لم يرد عليه فلا أحدا هنا يملك الجواب ؟! يتساقط المتزاحمين تباعا والمشهد يوحي وكأن الجميع داخل ( مصبغة نسيج هندوسية ) إذ يكاد ألوان المتزاحمين يميل للون ( دم الغزال )؟! آه .. لماذا دم الغزال ؟ وليس لون أخر مثلا ( اللون الأحمر ) وهو لون الدم الطبيعي ؟ سأل أحدهم ؛ لكن ثمة صوت أخر قال لان ( لون دم الغزال ؛ قاني ويعبر عن حالة القهر ) وكل من يسقط غدرا وقهرا يتحول دمه الى اللون القاني ؟ قالها الرجل وسقط تحت أقدام المتزاحمين ..!! ثمة ضجيج مكتوم وحركة عبثية من المتزاحمين وبعض من التذمر الجول والبائس ولكن من غير جدوى ..يزداد الانين المكتوم والتمتمات المبهمة والغير مفهومة ؛ ثمة ( قهقهة) ساخرة تصدر من أحدهم بين الزحام فتحدق إليه انظار المتزاحمين بغضب لا يخلوا من السخط والاستنكار ؛ تزداد قهقهة الرجل الساخرة وتزداد سخريته بنفسه وبكل من حوله ؛ يرد عليه أحدهم آهنا وقت مناسب للضحك والقهقهة وأنت ونحن بهذا الوضع ؟ فيرد عليه وهل تخشى (الشاة ) الخلس بعد ذبحها ؟ لقد جبنا ورفضنا الموت بهامات مرفوعة واعناق مشرئبه شامخة ؛ لذا دعونا نموت ضاحكين وساخرين ليس من الموت ولا من الجلادين بل من انفسنا لان من لا يكرم نفسه كرها يهان ؛ ومن لا يحب صعود الجبال يعيش أبد الدهر بين الحفر هكذا قال احد الاحرار ذات يوم .
التطبيع لن يكون كافياً لترضى عنكم اسرائيل.؟نظير العامري.
ريمان برس - خاص - يعتقد الاغبياء والمغفلون من بعض الحكام العرب .ان العائق امامهم للوصل الى حضن تل ابيب هم جماعة الاخوان المسلمين.؟ او هكذا اوهمهم الموساد الاسرائيلي والسى .اي.ايه الامريكية.؟. فقرروا القضاء على الجماعة.. ياايها الاغبياء.جماعة الاخوان المسلمين مستعدة تتحالف مع الشيطان اذا ضمن لها الوصول الى السلطة ومُستعدة للتطبيع ليس مع اسرائيل وحسب بل حتى مع ابليس الرجيم نفسه.... الموساد يريدكم القضاء على الجماعة خوفاً على سائح اسرائيلي بعد تطبيعكم معاها.وهو يتجول في بلادكم من يتعرض للخطف او للإغتيال من قبل هذه الجماعة.وليست لدى الكيان الصهيوني مشكلة إن خسرتم مليارات الدولارات بحروبكم الداخلية ضد جماعة الاخوان المسلمين او خسرتم الالاف من جنودكم وانتم تحاربون اخوة لكم اختلفتم معاهم على مشروع سياسي. ويمكنكم التوصل مع هذه الجماعة الى حل خلافكم السياسي وصياغة تسوية سياسية ترضي جميع الاطراف .لتحافظواً معاً على بلدانكم وشعوبكم.وتصونوا حرية واستقلال اوطانكم وامتكم العربية وإسترداد الحقوق العربية المُغتصبة من قبل الصهاينة كي يخلدكم التاريخ في انصع صفحاته.تتناقله الاجيال العربية جيلاً بعد جيل.ليفخروا ويفاخروا بتاريخ ابائهم واجدادهم العرب..فاليهود والنصارى لن ترضى عنكم وبنص قرآني .انزله الله بلسان عربي مُبين.. الى المغفلين والاغبياء من الحكام العرب اقول اذا كان حكام اسرائيل اوهموكم ان اسرائيل سترضى عنكم وتحميكم وتحمي دولكم.بمجرد قيامكم بالتوقيع على اتفاق سلام مع دولة الاحتلال الاسرائيلي والتطبيع مع هذا الكيان الغاصب والمُتأمر على الامة العربية وعلى الدين الاسلامي الحنيف.وعلى كل ماهو عربي اصيل.وسيكون مطلب التطبيع هو اخر مطالب اليهود منكم فانتم واهمون واهمون واهمون..فالنص القرآني واضح ولايحتاج الى توضيح وتأويل .فقط سيرضون عنكم عندما تتبعون ملتهم...قال تعالى في سورة القرة.(وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) فالشعوب العربية الاصيلة لا ولم ولن تقبل إستبدال اسرائيل بجماعة اسلامية في الوطن العربي.وإن اخلفوا معاهم سياسياً.هذا اذا كنتم تعتقدون ان هذه الجماعة هي من تقف عائقاً امام تطبيعكم مع الصهاينة وتريدون القضاء عليهم.ياايها المغفلون والاغبياء كل الشعوب العربية ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني.فهل تمتلكون القدرة على القضاء على كل شعوب الامة العربية كي ترضى عنكم دولة الاحتلال الصهيوني.؟ بكل تأكيد لا فانتم اهون من بيت العنكبوت..وفي يوماً ما سترحلون الى مزبلة التاريخ.وانتم تحملون اوزاركم والخزئ والعار سيدون التاريخ صفحاتكم السوداء وتاريخكم العفن والنتن.وستلعنكم الامة جيلاً بعد جيل الى ان يرث الله الارض ومن عليها. نظير العامري.
فلسطين : قضية وجود الأمة ؟!(5-2)طه العامري
ريمان برس - خاص - قررت السلطة الوطنية الفلسطينية _ اليوم _ كخطوة أولى الانسحاب من الرئاسة الدورية لمجلس جامعة ( العهر العربية ) ردا على موقفها من عملية الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني ؛ وقد جاء هذا الموقف العربي الفلسطيني تزامنا مع انعقاد دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة بمناسبة ذكرى تأسيسها الخامس والسبعين ؛ وفي اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة ورغم طغيان النفوذ الأمريكي وتلبد الأجواء السياسية إقليميا ودوليا على القضية الفلسطينية بفعل هرولة بعض أنظمة الانبطاح والارتهان إلا أن القضية كانت حاضرة في قلب المعترك الاممي وتداعيات اللحظة التي تبقى فلسطين مصدر قلقها وعنوان يصعب تجاوزه أو تجاهل تبعاته وأن حاول بعض الخونة والعملاء من ( اليهود الجدد والصهاينة الجدد ) تبرير جرائمهم بالهرولة نحو التطبيع ومحاولة الالتفاف على قرارات الشرعية الدولية والحقوق العربية وأيضا الالتفاف على ما اطلق عليه ب ( مبادرة السلام العربية ) التي فرضها النظام العربي الرسمي على الشعب العربي الفلسطيني وتحديدا أنظمة المحميات الخليجية التي تبنت هذه المبادرة وتمسكت بنصوصها منذ العام 1982م حتى عام 2002م حين اقرتها قمة بيروت العربية واعتبرت كمخرج للصراع وبوابة للتسوية ومع ذلك جاءت المواقف الخليجية الأخيرة لتنسف هذه المبادرة التي قدمت وفرضت من قبلهم في محاولة لتمرير خيارات ( صهيونية ) بل ومساعدة الكيان الصهيوني الاستيطاني المحتل في الالتفاف على مالا يجوز ولا يمكن الالتفاف عليه وهي المبادرة العربية التي يمكن وصفها بأنها تمثل الحد الأدنى من المطالب العربية الفلسطينية ومع ذلك جاءت مواقف محميات الإمارات والبحرين لتلتف على هذه المبادرة خدمة لترمب ونتنياهو ومكرمة قدمها من لا يملك لمن لا يستحق وعلى حساب أصحاب الحقوق التي لا تسقط حقوقهم لوا رفع علم الكيان الصهيوني فوق مقر جامعة ( العهر ) العربية وفوق قصور حكام المحميات الخليجية أو فوق ( مؤخراتهم ) فأن فلسطين ستبقى حاضرة من خلال مقاومتها وسلطتها وقيادتها وشعبها المتناثر في الداخل الفلسطيني وفي كل بلدان الشتات .. نعم وبعيدا عن كل المواقف والحسابات السياسية فأننا وعلى ضوء مواقف الارتهان والتبعية المذلة لكل من حكام الإمارات والبحرين وعمان ومواقف علوجهم حكام نجد والحجاز فأن من الانصاف هنا أن نحني هاماتنا إجلالا وتقديرا لكل من دولة قطر أميرا وشعبا ودولة الكويت حكومة واميرا وشعبا هذا على النطاق الجغرافي الخليجي النظامين اللذين سجلا اليوم موقفا إيجابيا واضحا وصريحا بغض النظر عن الدوافع لكنهما وفي هذه اللحظة التاريخية الحرجة والاستثنائية في مسار الصراع العربي _ الصهيوني فأن ما جاء في كلمة أمير دولة قطر وما صرحت به دولة الكويت يوم أمس وصباح اليوم موقفان يستحقان الإشادة والاحترام والتقدير ؛ نعم موقفان يستحقان كل ترحيب ليس لانهما جسدان حالة استثنائية بل لكونهما تمسكان بموقف تم إقراره مسبقا من قبل النظام العربي وحظى بترحيب دولي وقبول عربي فلسطيني من باب ليس بالإمكان أبدع مما كان والمفترض أن يكون لهذا الموقف _ المبادرة _ قدسية عند من قدمها وسوق لها وسعى على مدى عقود لفرضها حتى تحققت رغبته ثم فجأة جاءت عملية الانقلاب على المبادرة من قبل من شرعن لها وفرضها في محاولة رخيصة لابتزاز القيادة العربية الفلسطينية والانتقاص من حقوقها المقره دوليا وهو ما رفضته كل من قطر والكويت وأيضا تركيا التي تحدث رئيسها بشجاعة عن دولة عربية فلسطينية على حدود العام 1967م وعاصمتها القدس الشريف وهذا هو المنطق الحقيقي والسليم وبدون ذلك فأن كل محاولات حكام البحرين والامارات والسعودية وعمان وكل نظام يهرول للتطبيع من أجل فك ضائقته على حساب الحقوق العربية الفلسطينية هو نظام عميل وخائن بل ومنحط وسافل ولا ينتمي لا للعروبة ولا الإسلام ولا للإنسانية ولا يحق له مطلق أن يلمع وجهه القبيح ويحل مشاكله وازماته على حساب الحقوق الفلسطينية وهذه هي الحقيقة التي دفعت بعض حكام المحميات الخليجية والسودان الهرولة لاسترضاء الصهاينة والامريكان أو غض الطرف عن المهرولين الجدد كما هو حال مصر والأردن اللتان قابلتا هرولة مسوخ الخليج بغض الطرف عن الحقوق العربية الفلسطينية والمباركة للصهاينة بنجاحهم في تطويع هولاء المسوخ .؟! ومع كل هذه المواقف تبقى فلسطين قضية حاضرة في الوجدان العربي جماهيريا ورسميا باستثناء هولاء الذين لم يكونوا يوما في قائمة المواجهة وليس لهم موقعا يذكرا في مسار الصراع العربي _ الصهيوني حتى في سياق الجانب المادي فأن ما قدمته أنظمة المحميات هذه قد لا يعادل ما قدمته ذات الأنظمة لحدائق الحيوانات في عواصم أوروبا والمدن الامريكية ..؟ بل لا يجانبنا الصواب لو قلت أن كلفة ( أدوات التجميل) التي تستهلكها المحميات الخليجية لمدة عام واحد فقط كانت كافية لتحرير فلسطين لو قدمتها هذه المحميات للقيادة والثورة الفلسطينية والتي تبلغ ( سبعة مليار دولار ) ..؟!! والمخجل أن هولاء المهرولين نحو التطبيع سوى في الخليج الفارسي أو من خارج هذا النطاق يتحلون بقدر كبير من الوقاحة والبشاعة حين يربطون تطبيعهم مع الصهاينة بأنه لمصلحة القضية والسلام والتنمية والاستقرار ويسوقون أعذار لجريمتهم هي أقبح وأبشع من الجريمة والذنب الذي ارتكبوه بحق فلسطين وشعبها وبحق الامة وحقوقها والقضية وعدالتها ..؟!! نعم من حقهم أن يطبعوا أو يرتهنوا أو يبيعوا أنفسهم في سوق النخاسة ونحن نعرف أنهم مجرد عبيد بل كلافين داخل الاسطبل الصهيوني الأمريكي الاستعماري وأنهم مجرد مأمورين لا يقدرون أن يقولوا كلمة ( لا ) لكن لا يربطون ارتهانهم هذا باسم فلسطين والقضية والسلام ومصلحة الشعب العربي الفلسطيني أو مصلحة الامة ومن العيب أن يتفاخروا بجريمتهم هذه ولا يضحكوا على البسطاء بالتباهي ويعطون أنفسهم القاب ( البطولة ) وهم مجرد خونة وعملاء وعبيد لا يملكون قرارهم حتى بهذا التطبيع هم لبوا أوامر اسيادهم وساوموا بالقضية في سبيل حل مشاكلهم وتحقيق مكاسب وإبرام صفقات تحل قضاياهم الداخلية ليس إلا وهذا الحال ينطبق على السعودية والسودان والبحرين والإمارات كما كان هو حال مصر والأردن بالأمس القريب ..؟!! نعم ( قوادين ) يساومون على شرف وقدسية فلسطين ولكنهم لن يتمكنوا من تحقيق غايتهم والوصول لأهدافهم ؛ ف ( كمب ديفيد ) لم تحل مشكلة مصر ولا استفادت الأردن من ( اتفاق وادي عربة ) وبالتالي لن تستفيد المحميات الهزيلة من أي اتفاق التطبيع مع العدو الصهيوني مهما كانت مساحته وتبعاته أكثر من كونها ستدخل قائمة العار التاريخي وستلاحقها وشعوبها لعنات الامة والتاريخ ..؟! يتبع
(تربية) الحديدة تغرق في (البحر)..سعيد الضابح
ريمان برس - خاص - ماذا تنتظر قيادةمحافظة الحديدة و وزارة التربية الا تكفي خمس سنوات من العبث و التخبط في مكتب التربية والتعليم بالحديدة . خمس سنوات وميزانية المكتب تذهب ادراج الرياح و لاعلم لاحد بها و لا بمصيرها. خمسة اعوام وكل انواع الغش تمارس في اغلب المراكز الامتحانيه. و من لايدفع لا ينجح. خمس سنوات و لم يستلم روؤساء المراكز مستحقاتهم كامله و لا المراقبين . وزاد في بطشه ان لهف حق الفراشات والحراس و المساكين . خمسة اعوام و اللجنة الفرعية للاختبارات صارت فعليا اللجنة الفردية . خمس سنوات البحر يشرب من الزمزميات حق الغذاء والقات والبترول. خمسة اعوام والنساء يعبثن بالمكتب يسيرن الامور و تدار من قبلهن بالريموت كنترول . خمس سنوات والتربية في الحديدة من سيء الى اسوأ ولا احد يعري الامر اي اهمية . خمسة اعوام وتصاريح المدارس الخاصه لم تتوقف واستنزافها لم يتوقف والتجديد بمبلغ والتصريح بملبغ اكبر . خمس سنوات والنواب محنطون في مكاتبهم لا حول لهم او قوة خمسة اعوام ومكتب التربية والتعليم بالمحافظة يدار من مبنى في شارع الحمدي . خمس سنوات وقطاع التوجيه مشفر تماما ولا احديعلم ماذا يحدث في الشعبه ف(ابن خالي ) في مبنى الاخوان المقفر . خمسة اعوام والبحر الاحمر م يشبع و لم يقنع و لم يتعلم و لم يفهم و التربية تغرق في البحر و تغرق ....وتغرق خمس سنوات والحال يتكرر ( اصابت امراة و اخطا عمر ) بل الاثنين على خطا و وجودهما خطا اكبر . . خمسة اعوام وكل تربوي وتربوية في الحديدة يعانون المر و العلقم. خمس سنوات والاجيال القادمة ستدفع لسنوات طويلة ثمن الغرق في (البحر) الاحمر فهو من بقايا الزمن الاغبروالنظام السابق مهما صرخ او كبر او زعم انه مؤمن!!
زخات حرة:شعبة تعز في مكتب السيد..نزار الخالد
ريمان برس - خاص - تعز تختلف عن بقية محافظات الجمهورية ، هناك رغبة شديدة من زمان للانصياع و الشكوى دائما في صنعاء ، حتى إن كان الحل ميسر في تعز ، هناك شعور بالنشوه إذا احضر أحد أبناء تعز توجيه من صنعاء حتى وإن كانت صيغة التوجية للاطلاع و عمل اللازم بحسب النظام ، أما إذا نزل لجنة فيتبختر مثل الطاووس أمام الرعية ، فقد أثبت لهم أنه قوي و نافذ في صنعاء . أجزم أنه منذ خمس سنوات و ما في شهر غير و في لجنة من صنعاء أو مكتب السيد في تعز والله يكون في عونهم و يطول صبرهم، وأدرك جسامة الاحراجات التي يتعرضون لها مما يضطرون للنزول من أجل حساسية المرحلة يخضعون لتلبية الشكاوي و التي اغلبها يمكن حلها في إطار السلطة المحلية. أن أدركوا أن لا سلطة فوقها غير القضاء و لذا يهرب المتنفذين و الانتهازيين من القضاء و يفضلون الحلول العرفية عبر اللجان. اننا فعلا أشفق على العاملين في مكتب السيد من هرولة كل من هب و دب للمكتب مما يجعلني اطالب بعمل شعبة خاصة بتعز و بقية المكتب لبقية محافظات الجمهورية و هؤلاء المهرولون سرعان ما ينصدموا عندما يجدوا الجنة لا تخالف القانون و الدستور فيعودون لجادة الصواب و الانصياع لاطرووحات السلطة المحلية ، أننا أدرك أن مكتب السيد يسعى للمعالجات وفق كتاب الله و الأعراف والتقاليد الاجتماعية وهي منسجمة مع روح القانون ولكن هل تظل الأمور في تعز بهذا الشكل، من صدموا سيارته طلع مكتب السيد من يشتي قلايتي أو الديك طار مكتب السيد و من زعل في بيته راح مكتب السيد . أن زيادة تشكيل اللجان تضعف من هيبة السلطة المحلية و الدولة و تجعل بعض المشائخ و الوجهاء يسعى للاستقواء على السلطة المحلية ، و أجزم أن الاخوه في مكتب السيد ، لديهم مشاغل اكبر بكثير من هذه الشكاوي التي اغلبها ممكن حلها في قسم شرطة بالحوبان و الحقيقة العيب في بعض أبناء تعز الذي تعودوا على هذا السلوك الخاطئ، و ينقص من حق أبناء تعز وخصوصا ونحن ندعي المدنية و أننا نسلك طريق القانون ولكن اتضح أنها مجرد شعارات لدى البعض يطلقها في أدوات التواصل الاجتماعي. واذا ما نظرنا الي القضية الاخيره و التي راح ضحيتها الجندي جمال صلاح الحشيشي من أفراد الأمن تحدث مثلها في كل محافظات الجمهورية و يلجئ الناس للنظام و القانون من حيث تطييب الخواطر بتسليم الفاعلين للجهات المختصة و بعدها تدخل الرجال للسعي في إيجاد حلول مرضية و بما لا يخل بالأمن والأمان والاستقرار و النظام و القانون ولكن أن يتم رفض تسليم القتلة في ظل قضية مقاومة سلطات ، و الذهاب بشكوى بالسلطة المحلية الي مكتب السيد هو استقواء واضح و الذي نأمل من اللجنة اتخاذ ذلك بعين الاعتبار وعدم مناقشة القضية قبل تسليم الفاعلين للجنة و اثق أنهم رجال دولة سوف ياخذون كل ذلك بحرص لأن هيبة الدولة تهمهم أكثر مني و يعلمون أن هيبة السلطة المحلية على المحك وحتى لا يتقفز غدا غيرهم بدوافع شيطانية أو في تراهات و قضايا بسيطة و الله من وراء القصد..
مرة أخرى عن ( اليماني اللقيط ياسر )..؟!!طه العامري
ريمان برس - خاص - بداية اعتذر عن الخطاء الغير مقصود الذي وقعت به يوم أمس بخصوص الأخ حمود خالد الذي اعتبرت الحملة ضده من قبل ( اليماني ) مؤخر بانها جزءا من صراع تعيشه ترويكا ( الشرعية ) إذ ابلغني احد الزملاء بأن حمود خالد سبق وقدم استقالته من الشرعية وناء بنفسه بعيدا عن جميع الأطراف ولم يعد جزءا من أيا من أطراف الصراع " ولهذا لزم التنويه والاعتذار ". إما ما يتعلق بالمدعو ( ياسر اليماني ) المسكون بكل الأحقاد واقذرها وخاصة على تعز وابنائها فأن من المهم أن أنقل هناء وصف الرئيس السابق له حين شكى له البعض من تطاول ( اليماني ) وخاصة على أبناء تعز فرد صالح بقوله للشاكي وأمام حشدا من وجهاء واعيان تعز وفي صالة قصر الشعب بالقول ( لم أرى في حياتي رجل انتهازي ومتسلق ووصولي وقح كهذا الرجل ) ويقصد ( اليماني )..؟ ( اليماني ) الذي لقب نفسه بهذا اللقب لان ( والده ) رفض الاعتراف به ؛ وهذا لا يعنينا بقدر ما يعنينا سلوكه الانتهازي وأكاذيبه وانتهازيته التي لم يسلم منها بعض المواطنين الذي وقعوا ضحية للرجل الذي قبض منهم مبالغ خيالية بهدف ترحيلهم من اليمن إلى دول أوروبا قابضا منهم مبالغ هي كل تحويشة أعمارهم على أساس أنه سيدخلهم سويسرا وكندا وأبرز هولاء المواطن عبد الملك علي محمد زيد الذي نصبه ( اليماني ) 25 ألف دولار وخمسة ألف يورو ؛ وبشرى الصنعاني عشرة ألف دولار ؛ ومهدي الخولاني عشرة ألف دولار وقد نصب عليهم مما اضطر هولاء الضحايا الى رفع قضايا ضده أمام المحاكم في قضية حملت الرقم ( 785 _ لعام 2016م _ لدى محكمة ونيابة جنوب غرب الأمانة واخر استدعاء للمذكور حمل الرقم 1431 وتاريخ 22 _ 7 _ 2018م هذا هو المدعو ياسر ( اليماني ) الذي لم يكون سوى بوقا لمن يدفع تقلب من جهة الى أخرى ومن حضن عدنان علي سالم البيض وموظف لديه في البحث الجنائي الى مخبر عليه ودليل استخدم لا ستهداف الاشتراكي عام 1994م ويلتحق بحاشية وأبواق علي محسن الأحمر قبل أن يتركه الى ( عفاش ) ومن مدير مديرية الوحدة الى وكيل محافظة لحج ليمارس النهب والسلب والمتاجرة بالأراضي والعقارات الخاصة بالدولة الى سمسار وتاجر نخاسة فاشل استغل ظهوره على شاشات بعض الفضائيات ليكذب وينصب على المواطنين ويستغل حاجتهم للاغتراب زاعما لهم أنه قد اصبح قنصلا فخريا لكل من كندا وسويسرا وانه يستطيع ترحيلهم ومنحهم إقامة دائمة في هذه البلدان وهناك أكثر من قضية مرفوعة ضد امام المحاكم على خلفية جرائم نصب ارتكبها ؟ فهل لمثل هذا الرجل مصداقية فيما يسوقه ويزعمه من أكاذيب غايته الابتزاز والمساومة ؟!! هناك الكثير من فضائح ( اليماني ) وهي فضائح موثقة سوف تجد طريقها للنشر تباعا لكي يعرف الناس حقيقة الرجل الذي أدوش الناس عبر شبكات التواصل الاجتماعي بأكاذيبه وافتراءاته وانتهازيته بحثا عن موقع ومكانة بعد أن فشل في الحصول من ترويكا الشرعية على منصب سفير أو قنصل أو حتى مكان في أي بوابة أو مرفق رغم أنه مخلص أمين لمشغليه في جهاز( mi6 ) الذي استوعب الكثير من أمثال ( اليماني اللقيط ) الذي أتمنى عليه أن لا يتطاول كثيرا وأن يعرف قدره ويدرك أن من كانت بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة ..واتمنى أن يستوعب ويكف عن التطاول .
من ابناء تعز..الي الرئيس مهدي المشاط و المحافظ سليم المغلس ..اعد المادة للنشر / نزار الخالد
ريمان برس - خاص - يعد حق المساواة أمام القانون من الحقوق المدنية والسياسية التي نص عليها الدستور حيث جاء (اليمنيون متساوون أمام القانون دون تمييز بسبب الجنس أو العرق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي). فماذا يعني حق المساواة أمام القانون للمواطنين اليمنيين دون تمييز؟ وكيف يمكن أن يترجم هذا الحق على واقع المواطنين اليمنيين؟ إن المساواة لغة: المماثلة والمعادلة قدرا وقيمة. ومنه قولهم: هذا يساوي قيمته درهما. أي يعادل قيمته درهما. وفي حديث البخاري قوله (ساوى الظل التلال) أي مثل امتدا ارتفاعها، وهو قدر القامة. وقال الراغب: المساواة المعادلة المعتبرة بالذرع والوزن والكيل. يقال هذا ثوب مساو لذلك الثوب، وهذا الدرهم مساو لذلك الدرهم. وأما المساواة اصطلاحا: عدم التفرقة أو التمييز فيما بين الناس على أساس من الانتماء أو الجنس أو التمييز اللغوي والديني أو العقائدي السياسي أو الاختلاف الطبقي الاجتماعي والمالي؛ لأن البشر كلهم متساوون في التكاليف والأعباء العامة، والحقوق والحريات العامة. وتعني المساواة اصطلاحاً أيضا: أن يحصل المرء على ما يحصل عليه الآخرون من الحقوق، كما عليه ما عليهم من واجبات دون أي زيادة أو نقصان، وهي قيمة عظيمة تجعل جميع الأطراف سواء. وبهذا المعنى يقصد بـ(المساواة أمام القانون) أن يطبق القانون على جميع المواطنين، دون تمييز أحدهم عن الآخر، ولأي سبب كان. أي عدم التفرقة بين المواطنين في تطبيق القانون عليهم، بسبب العقيدة أو اللون أو الجنس أو الأصل الاجتماعي أو اللغة أو الثروة ... وقد نص الإسلام على المساواة بين البشر جميعا، حيث بنيت المساواة في الإسلام على مجموعة أسس متينة منها المساواة في القيمة الإنسانية، فجميع الناس سواء من حيث المنشأ، لأن أصلهم واحد (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ). حيث إن الخطاب الشرعي بالإسلام، جاء للناس جميعاً، العرب والعجم، البيض والسود، دون تمييز؛ لأن الله تعالى أرسل محمداً صلى الله عليه واله وسلم للناس كافة (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) . وعلى المساواة في الحقوق والحريات العامة، كحق الحياة، والحرية، والتملك، والتعليم، والعمل، والأمن والقضاء...وعلى المساواة في المسؤولية والجزاء، ويقصد بها استقلال كل إنسان في تحمله للمسؤولية، ففي الحُكْم بين الناس لا يجوز التفريق بين الخصمين لأي سبب من الأسباب (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) وفي الواقع؛ فان مبدأ المساواة أمام القانون لا يقتصر أبدا على وجود تشريعات وأنظمة تساوي بين المواطنين في الحقوق والواجبات، ولا تفرق بينهم على أسس مثل الجنس والدين أو المذهب أو اللون أو العنصر وغيره، بل لابد أن تترجم المساواة أمام القانون من الناحية الواقعية. فيشعر المواطنون أنهم بالفعل متساوون في الحقوق والواجبات، مثل المساواة في استخدام المرافق العامة: فما دام المرفق العام نشاطاً تمارسه جهة عامة في سبيل إشباع حاجة من الحاجات التي تحقق المصلحة العامة، وطالما كان المرفق العام بطبيعة وجوده خدمة للمجتمع ولمصلحة الجميع، فمن الطبيعي لذلك أن يتساوى في استخدامه الجميع من غير تمييز أيّاً كان سببه. انطلاقا من ذلك، فان المساواة أمام القانون المكرسة دستوريا يجب أن تكون مساواة فعلية، أي حقيقية بين أفراد المجتمع، ومتحققة أمام القضاء، وأمام التكاليف العامة، ومتحققة أمام الحقوق والحريات، لأن انتهاك مبدأ المساواة أمام القانون يؤدي إلى المخاطرة بكافة الحقوق، فإذا تفاوت خضوع الأفراد للقانون، فمعنى ذلك أن القانون يخضع له الضعفاء دون الأقوياء. إن المقصود بالمساواة أمام القانون ليست المساواة الفعلية في ظروف الحياة العادية، بل المقصود بها أن ينال الجميع حماية القانون على قدم المساواة دون تمييز في المعاملة، أو في تطبيق أحكام القانون عليهم. ويجمع فقهاء القانون أن هناك نوعين من المساواة أمام القانون؛ الأول يتمثل في المساواة العامة في الحقوق والالتزامات، ومن ذلك الحق في الحياة والحق في الأمن الشخصي وغيره، فمثل هذه الحقوق يجب أن يتمتع بها الناس بصورة متساوية، بينما النوع الثاني يكون في المساواة بين فئة من الناس، فالتعيين في مهنة الطب مثلاً لا يتمتع بها إلا الأطباء الذين يحملون شهادة طبية معترف بها قانوناً، فلا يجوز لشخص أن يطالب بتعيينه طبيبا دون أن يحمل شهادة الطب، وعليه إذا تقدم شخصان لشغل مهنة الطب، فينبغي تعيين الأكفاء منهم طبقاً للمعايير التي حددها القانون. حيث يؤكد الواقع الاجتماعي حقيقة وجود فوارق بين الأفراد من الناحيتين الطبيعية والاجتماعية، يتحتم الأخذ بها والتعامل معها بصور مختلفة وموجبة في القواعد القانونية، وتبرر وضع أنظمة قانونية مختلفة، بحسب اختلاف المراكز والوضعيات القانونية. والسؤال هنا؛ هل استطاعت الحكومات اليمنية تطبيق النص الدستوري (اليمنيون متساوون أمام القانون دون تمييز بسبب الجنس أو العرق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي)؟ أم أن النص طبق جزئيا؟ أم بقي دونما تطبيق؟ قد يحصل التجاوز على مبدأ الحق أمام القانون من السلطة التشريعية ذاتها، وقد يكون من السلطة القضائية، وقد يكون من السلطة التنفيذية، كما قد يقع هذا التجاوز من الأفراد العاديين. وفيما يتعلق بالسلطة التنفيذية، فان مبدأ المساواة أمام القانون يخرق مرتين؛ الأولى من حيث تشريع أنظمة وقرارات وتوجيهات وزارية، وتعليمات وإجراءات إدارية، تكون مخالفة لمبدأ المساواة أمام القانون، ويجري تطبيق هذه الأنظمة والقرارات والتوجيهات دونما اعتراض من أحد. والثانية من حيث تطبيق مبدأ المساواة بين المواطنين في المؤسسات العمومية، سواء في التعامل مع المواطنين أو في الإجراءات التي تأخذ طبقا لذلك. وسياسات اللامساواة التي تمارسها السلطة التنفيذية قد تكون معلنة إلى حد ما، وقد تكون خفية يمارسها المسؤولون والإداريون المقربون منهم، فيحابون هذا على حساب ذلك من حيث الجنس أو القومية أو الطائفية أو المناطقية ... ومن كل هذا نجد ان قضية الجندي / جمال صلاح الحشيشي والذي خرج يؤدي واجبة و فق القانون و قضية عرقلة شق شارع وفق المخطط العام بحسب القانون و قضية قيام عصابة مسلحة في مواجهة الدولة وهي مركبه الثلاث القضايا على شخصية متنفذة انتهازيه لم تعطى الثلاث القضايا المساوة امام القانون حيث سبق شق شوارع وتم التزام المواطنين بقوة القانون واتخاذ الاجراءات القانونية ضد كل محاول للعبث بإيقاف شق الشوارع او عرقلة المصلحة العامة و ما كان يجب كما يدعي انه شخصية اجتماعية و وكيل للمحافظة ان يوجه عصابة مسلحة لمواجهة الدولة و تعطيل خدمة عامة و قتل جندي اثناء اداء واجبة ولجوء القتلة الي منزله و عوضا من اتخاذ الاجراءات القانونية تشكل للمذكور لجنة تستعطفه و هذا تسويف في المساواة المفروضة على الجميع وفق القانون والدستور ان يتم خضوع جميع المسلحين مع من اعطاهم التوجيهات للتحقيق و جمع الاستدلالات و تحويلهم للنيابة لينالوا جزائهم العادل
ليس دفاع عن ( حمود ) بل رفضا لحقد ( الحقود )..؟!!طه العامري
ريمان برس - خاص - تناقلت بعض شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية خبرا أو تصريحا منسوب للمدعو ( ياسر اليماني ) ويا ليتهم كانوا يدركون من هو ياسر اليماني الذي قال إنه اكتشف سرا خطيرا وهو أن حمود خالد الصوفي يملك أكبر مصنع أدوية في العالم انشاءه مؤخرا في جمهورية السودان والحقيقة ليس هذا ما يهمني ولست ناطقا باسم الأخ حمود خالد الصوفي ولكني أعرف دافع المدعو ( اليماني ) والهدف من قيامه بمحاولة التشهير على حمود خالد لحاجة في نفس يعقوب ؛ ياسر اليماني ؛ فالمدعو ( اليماني ) الذي تنطع من حضن لحضن ومن مظلة لأخرى في رحلة البحث عن الذات بدءا من الداخل الوطني الذي بداء كمدير لمديرية الوحدة بأمانة العاصمة مرورا بكل محطات تقلباته وهو ينفخ في كير الازمات كمقاول بالأجر اليومي وصولا إلى موقفه الأخير الذي استهدف به حمود خالد تعبيرا عن صراع دائر في أوساط النخب السياسية المتدثرة بدثار الشرعية وهي نخب وجدت نفسها في نهاية المطاف وبعد كل الاحداث تأكل بعضها وهذا أيضا واقع معروف ولست معنيا بتفسيره لكني أحاول الكشف عن طائفية قذرة تستوطن وجدان وذاكرة ( ياسر اليماني ) الذي لا يزل يحاول البحث عن ذاته وأن بالارتهان لأكثر من جهاز استخباري إقليمي ودولي .. فحين كان الرجل لا يزل في صنعاء في سنوات الاستقرار كان يبحث عن مقايل ودواوين يستهدف فيها كل مسئول ينتمي لتعز أو لبعض المحافظات الجنوبية وكان يرى في بعض دواوين ( صنعاء ) ملاذا ينثر فيها احقاده على من يحملهم سبب احباطه وفشله في الوصول الى غايته رغم استخدامه لكل الوسائل الرخيصة والدنيئة ومع ذلك فشل وحين تفجرت الاحداث اعلن تمرده على الحزب الذي ينتمي إليه ( المؤتمر ) وعلى رئيسه يؤمها وغادر البلاد ولم يترك شاشة من شاشات الفضائيات العربية والدولية إلا وهاجم فيها المؤتمر باسم المؤتمر مقدما نفسه كداعية للإصلاح والحداثة حتى اضطر المؤتمر الى نفي صلة المدعو ياسر اليماني به ولا يعبر عنه ..؟!! ومنذ تفجرت الحرب والعدوان لم يترك الرجل جهاز استخباري إلا وسوق نفسه على أبوابه بحثا عن دور ومكانة . بيد أن عقدة الرجل مركبة ومعقدة فهوا لا يطيق أيا من أبناء ( تعز ) سواء كان وطنيا نقيا أو ( مرتزقا ) ولديه عقدة مكتسبة من تعز وابنائها كما تسيطر عليه عقدة الشعور بالنقص ويعاني منها الامر الذي يدفعه لتسويق احقاده واستهداف كل شخصية بحثا عن لفت الأنظار والشهرة وأن من باب التشهير زورا بالأخرين والافتراء عليهم وقد لا يكون حمود خالد اخر من يستهدفهم الرجل فهوا يعمل حسب الطلب ويسجل مواقف بحسب الطلب وحمود خالد في أجندة وقوائم الشرعية هو الرقم الصعب نختلف أو نتفق معه ولهذا هو المطلوب في قائمة الاستهداف والتشهير وليس افضل من أبو رغال _ ياسر اليماني _ ليقوم بهذه المهمة وإذا ما تأملنا في اللقب الذي يحمله ( اليماني ) نستكشف مدى عقدة الشعور بالنقص التي تسيطر عليه ويتماهى بهذا مع جماعة ( الاخوان المسلمين ) التي منحت نفسها ومن خلال اسمها صفة احتكار الإسلام وكأن بقية أفراد المجتمع لا علاقة لهم بالإسلام وبعيدين عن الملة وهذا يطلق على نفسه ( اليماني ) والبقية من جزر واق الواق وهو في الحقيقة لقب يتمسك به من لا صلة له باليمن الأرض والإنسان ولا بقيمها وهذا هو ياسر اليماني ..؟!! ياسر اليماني تجاهل أثريا ( الوضيع ) وتجاهل أثريا جدد لا حصرا لهم ووقف أمام حمود خالد وكل شخصية تعزية مستهدفة بخطابه أيا كان وكيفما كان المهم إنه ( تعزي ) لا فرق عنده بين تعزي في صنعاء واخر في الرياض أو دبي أو القاهرة فجميعهم في خطاب المدعو ياسر اليماني قابلين للاستهداف وهو على استعداد لفبركة قصص وحكايات عنهم وهو الرجل الوحيد في هذا الكون الذي يكذب ويصدق كذبته ويسوقها كحقيقة مطلقة لا تقبل الجدل حولها ..؟!! في دهاليز الشرعية المزعومة هناك تناحرات وصراعات لا شك فيها جارية بين رموزها بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا وقربنا أو بعدنا من هولاء لكن الأكيد أن شخصية حمود خالد حاضرة وفاعلة وذات قابلية بحكم ما لدى الرجل من ثقافة سياسية تمكنه من اقناع كل من يستمع إليه وهذا سر القلق لدى بعض المحسوبين على اسطبل الشرعية الذي يخشون حمود خالد ونفوذه وحضوره وعلاقته داخليا وخارجيا ولهذا اطلقوا العنان للمدعو ( اليماني ) بالبدء في حملة التشهير والافك وتسويق المزاعم والاكاذيب وكنت سأحترم المدعو ( اليماني ) لو تحدث عن فساد جلال هادي واشقائه والعديد من رموز الشرعية الذين للأسف لم يعودوا شرعية ولا يليق بهم هذا المسمى بقدر ما يستحقون لقب ( عصابة عبد ربه وألف حرامي ) ؟ فلماذا اختار ( اليماني ) حمود خالد وقبله نبيل هائل واخرين كثر استهدفهم وجلهم ينتمون لتعز وليس هناك فاسد في قاموس الرجل وذاكرته من خارج تعز بل وعنده إيمان كيمانيته ان تعز هي مصدر لكل الوباء والبلاء الذي تعيشه اليمن شمالا وجنوبا مع أن حذا أصغر وأفقر رعوي ( تعزي ) تعفرت اقدامه بتراب الأرض أشرف وأطهر من وجه المدعو ( اليماني ) الذي لم نعرفه سوى إنه انتهازي ووصولي وكذاب ومعجون بنفاق لا حدود له ويتلون بالأف لون ولون ولا يقف على مبدئ لان مثله لا يعرفون المبادئ ولا يعرفون القيم .. للموضوع صلة
مظاهرة حاشدة للجالية اليمنية الأمريكية في ولاية نيويورك تطالب بكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي
ريمان برس - خاص - عبدالغني اليوسفي - تحت شعار…معاً يداً بيد لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي،خرجت مظاهرة حاشده اليوم الجمعة أمام مكتب السيانتور الديمقراطي “تشاك شومر” يتقدمها الأستاذ،فتح ناجي علايه،رئيس الجالية اليمنية الأمريكية،ردد المتظاهرين خلال المسيرة الحاشدة شعارات “زنجه – زنجه – دار – دار- نعم لفتح المطار” وتصاعد أصوات المتظاهرين عالية بالروح بالدم نفديك يا يمن”وفي المظاهرة الحاشدة القاء الأستاذ، فتح ناجي علايه، رئيس الجالية اليمنية الأمريكية كلمة أمام الحشود المشاركة في المظاهرة هذا نصه: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله الطيبون الاطهار، الأخوة،والأخوات،الحضور جميعاً انه لمن دواعي سروري ان ارحب بكم اجمل ترحيب كلاً باسمه وصفته لحضوركم ومشاركتكم في هذه المظاهرة الحاشدة أمام مكتب السيناتور”شاك شومر” للمطالبة بكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي المغلق منذ أربعه أعوام من قبل تحالف العدوان، كانت كلفتها الإنسانية 35 ألف ضحية، وآلاف العالقين خارج البلد ممن لا يستطيعون العودة إليه، فيما آلاف أخرى من المرضى مازالوا متشبثين بأمل فتح مطار صنعاء مجدداً كي يستطيعوا السفر في رحلات علاجية فرضتها عليهم قلة إمكانيات القطاع الصحي اليمني،خاصة بعد التدمير الذي تعرض له المطار من قبل تحالف الشر والعدوان…وواصل حديثه كما تعلمون ويعلم شعبناء اليمني الصامد والصابر والمظلوم بأننا قمنا بتنفيذ العديد من المظاهرات والوقفات الأحتجاجية أمام مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة وفي وسط حديقة البيت الأبيض والكنجرس الأمريكي في العاصمة الأمريكية”واشنطن” بهدف إيصال صوت شعبناء اليمني المحاصر منذ ست سنوات وذلك للمطالبة بكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي أمام الملاحة الجوية لدواعٍ إنسانية، غير أن ذلك لم يتم، وها هو مطار صنعاء الدولي يدخل عامه الخامس مغلقاً ومتعثراً وتشوهه آثار قصف العدوان الذي فشل فشلاً ذريع ومن منجزاته قتل النساء والأطفال والشيوخ وتدمير المساكن على رؤوس ساكنيها وتدمير البنية التحتية ومقدرات الشعب اليمني،وهذه الوقفات الاحتجاجية ذهبت في مهب البيانات الدولية القلقة من الأوضاع الإنسانية في اليمن، لكنها لم تفتح مطار صنعاء الدولي الوحيد في اليمن ولأكثر من 28 مليون يمني، بينهم عشرات الآلاف من المرضى منهم من مات في ظروف شديدة القساوة لأنه لم يستطع السفر إلى الخارج للعلاج، وعجز عن �
انتم السبب وليس صالح.؟(3/3)نظير العامري.
ريمان برس - خاص - لم تكون كذبة ارحل يرحل معك كذا وكذا كافية لدغدغة مشاعر وعواطف البسطاء من الناس بالنسبة لهم.بل قاموا بإعادة فترة الثمانيات من القرن المنصرم وخزعبلات وتخاريف الحرب في افغانستان كما طُلب منهم من قبل امريكا والصهيونية العالمية.في توظيف الدين الاسلامي الحنيف لخدمة مشروعهم السياسي الشيطاني الخبيث..في اختلاق قصص خرافية يوهمون بها اتباعهم ان الحق معاهم..فقال احدهم لااريد ذكر اسمه كي لايتلوث الممشور. ان عام2020م سيشهد العالم ضهور خلافة اسلامية تمتد من الصين شرقاً الى الاطلسي غرباً .وقال اخر انه شاهد في المنام خالد بن الوليد يتجول بساحة الجامعة وشارع الستين في صنعاء..وفي الوقت نفسه كان كهنة الدين ومن يسمون انفسهم رجال دين وهم في الحقيقة دجالين ومتاجرين..ادوشونا بخزعبلاتهم وتخاريفهم.في ربيعهم العبري.وكأن من وظفهم بالامس للمتاجرة بالدين في افغانستان هو نفسه من وظفهم لخدمة الربيع العبري. ومن المضحك في 2011م انبرا احدهم يسأل المعتصمين ويقول لهم بكم الدبه البترول ؟فيرد عليه البغبغات ب1200ريال. فيقول لن نقبل. بكم الديزل ؟ فيقولوا له بالف ريال فيقول لن نقبل بكم الدبة الغاز ؟فيقولوا له ب700ريال فيرد ويقول لن نقبل. اليوم هل هذا المعتوه يعلم ان الكيلو الطماطم ب1500ريال والبترول والديزل يصل سعر الدبه احياناً الى عشرون الف ريال والغاز بسته الف ريال.؟ بكل تأكيد لايهمه لانه يعيش في تركيا ويعيش بقية المعتوهين في عواصم العالم.بينما سجاح المُسمى توكل وايزمان فهي تعيش متنقلة بين واشنطن ولندن وكل عواصم الغرب.في حين بقية رموز الربيع العربي تحولوا الى رجال اعمال وزعماء مليشيات وتجار حروب ومصاصي دماء ولصوص.. وصل الامر عند بعض الكهنة ممن يسمون انفسهم رجال دين وهم في الحقيقة دجالين على الدين.ومن ضمن مارافق مايسمى بالربيع العبري من قصص الخرافات والخزعبلات.في مشهد يذكرنا بحرب افغانستان.عندما اشترت امريكا والصهيونية العالمية بعض من رجال الدين.وإرسالهم شباب الامة للقتال هناك بجانب الامريكان والصهاينة.فكانوا يقومون بتأليف قصص خرافية لتشجيع الشباب للذهاب الى افغانستان بحجة محاربة الإلحاد والاشتراكية السوفيتية..ففي2011م خرج علينا احد الكهنة ان ارهابياً يقاتل مع الجيش الخر في سوريا اخبره انه شاهد الملائكة يقاتلون مع المعارضة السورية ضد النظام السوري.فصدق المُغفلون من العرب هذه الخرافة وغيرها من الخرافات والتي روجوا لها لخدمة مشاريعهم الشيطانية الخبيثة وخدمةً لمصالح الصهاينة..ماكان ليقتل الشهيد القذافي بتلك الطريقة البشعة والشنيعة لولا الفتوى التي اطلقها كبير الكهنة ومن على قناة الجزيرة القطرية . اليوم وبعد رحيل النظام السابق وراس النظام الشهيد على عبدالله صالح .تم قتل وتشريد الشعب ودمار وخراب الوطن ولم يتبقى منه سوى بقايا وطن..اكتشف الشعب اليمني من اقصاه الى اقصاه.ان من اطلقوا كلمة ارحل هم الفاسدين واللصوص والقتلة والمجرمين والنهابين والطغاة والمُستبدين والفاشلون وهم من كانوا عائقاً امام النظام السابق في محاولاته بناء دولة حديثة دولة القانون والمؤسسات..وللامانة التاريخية لن ابرئ النظام من المسؤولية والفساد والاخطأ القاتلة والسلبيات التي حدثت في الماضي.ولكني اقول ان ماكان يمارسه النظام السابق والرئيس الراحل مقارنة بما يمارسه سلطات الامر الواقع اليوم.فقد كان الماضي مجرد نزهه بمايحدث اليوم.من تعاظم الفساد واللصوصية والقتل واغتصاب الاطفال وإنتهاك الحُرمات وإهانة الكرامات وانسانية الانسان والظلم والقهر .مايمارسه حكام اليوم بل مليشيات اليوم هو شئ تخجل منه الجاهلية الاولى.اعمالهم اليوم يندى لها الجبين وينفطر منها القلب انعدمت فيهم القيم والاخلاق والرحمة والوازع الديني والانساني والضمير..لن احدثكم عن إرتفاع الاسعار وإنهيار الاقتصاد وتهاوي العملة الوطنية ولا عن الخراب والدمار والتفكك والضياع.وتمزق النسيج الاجتماعي والدماء التي تسفك والارواح التي تزهق والوطن الذي يدمر والسيادة الوطنية المنتهكة وخطوات التقسيم والتقزيم للوطن.فكل هذا يشاهده ويعيشه الجميع. لكني سأحدثكم عنا نحن الذين لاننتمي للاحزاب السياسية وليس لنا ميول لإي منها ولسنا في صدد الدفاع عن الاشخاص .فقط نقول كلمة الحق.فعندما ننتقد كل ماسبق ونحذر من القادم ينبري لنا بعض السفهاء والمغرر بهم فيكيلوا لنا الشتم والسب واللعن.والإتهامات.باننا ارامل عفاش.وان عفاش هو السبب .وعفاش هو من اوصلنا الى ما نحن فيه.وانه سبب كل مصائب اليمن..ووووالخ. طيب سجلوا عني هذا.انتم زوجات اردغان وانتم من ملكت يمينه من عبيد وجواري.واحذية ينتعلها اردغان.اذا كان صالح يتحمل مسؤولية ماكان يحدث في عهده وانتم واحد من اخطأ صالح عندما قربكم منه وكنتم تتسولون عند باب قصوره وتقبلوا اياديه..فاليوم انتم السبب وانتم من يتحملون مسؤلية مايحدث..صالح بين يدي ربه والله اخبر به.والله وحدة من يقرر في دخوله الجنه اما نحن فنكتفي بالترحم عليه وان يغفر الله له مثله مثل اي إنسان مات..فاخلاقنا العربية وقيمنا الاسلامية وثوابتنا الوطنية لاتسمح لنا بسب ولعن وشتم مسلم مات واصبح بين يدي ربه.كما تعملون انتم ياعديمي الاخلاق والقيم.. واكررها مجدد وسأكررها طول حياتي ان مايحدث اليوم في اليمن انتم السبب وليس صالح. نظير العامري
فلسطين : قضية وجود الأمة ..؟!!(5-1)طه العامري ..
ريمان برس - خاص - واهم من يتصور أن بإمكانه تحقيق تنمية وتقدم بمعزل عن فلسطين حرة مستقلة وذات سيادة ؛ وأثبتت حقائق التاريخ هذه الحقيقة ولكن لم يستوعبها النظام القطري العربي الذي تخلي وعلى مدى العقود الخمسة الماضية عن وحدة العمل القومي والهوية القومية حتى في سياقها التربوي والثقافي وخلال هذه الفترة تم تكريس ما أطلق عليه ب ( الهوية الوطنية وقيم ومفاهيم الدولة الوطنية ) وانزوى كل نظام عربي في نطاقه الجغرافي وحاول البعض تحقيق وامتلاك عوامل التقدم وقد نجح البعض الى حد ماء لكن سرعان ما انهارت كل تلك العوامل المكتسبة لعوامل ظاهرية متعددة نموذج ( العراق _ ليبيا _ مصر _ الجزائر _ اليمن _ سوريا الى حد ماء أيضا ولبنان باستثناء دول المحميات الخليجية التي لم تكن يوما جزءا من الهم القومي ولا القطري بقدر ما انهمكت في مسار اختطه له قوى الاستعمار والهيمنة بدءا من بريطانيا التي أوجدت هذه المحميات الى أمريكا التي ألت إليها مهمة حماية ورعاية هذه المحميات وأنظمتها المرتهنة التي كانت ولا تزل بمثابة أسواق إمبريالية تعرض فيها منتجات الشركات الاستعمارية ومنها تأخذ هذه الشركات الغربية الطاقة المحركة لمصانعها ؛ وبالتالي لم تكون هذه المحميات يوما جزءا من الفعل القومي ولا من همومه كذلك لم تكن فلسطين حاضرة في أجندة هذه المحميات إلا في نطاق تقديم بعض المساعدات المذلة والمشروطة غالبها قدمت وتقدم للثورة الفلسطينية تجنبا لغضبها وخشية من رد فعل قد تقوم به بعض فصائل الثورة الفلسطينية ضد مصالح هذه المحميات وهناك مؤخرا وخاصة من بعد العام 1990م برزت رغبة حكام المحميات بربط مساعداتهم للقضية الفلسطينية رغبة منهم في تطويع القضية ورموزها بهدف احتوى المواقف العربية الفلسطينية لصالح القوى الدولية الراعية لأنظمة المحميات الخليجية ..؟ أي أن حماس أنظمة الخليج وتسابقها لكسب هذا الفصيل الفلسطيني أو ذاك لم يكن مطلقا بدافع قومي أو عروبي أو إسلامي ولا حتى إنساني بل بدافع تطويع وتهجين مكونات الثورة والقضية نزولا عند رغبة المحاور الدولية الراعية لهذه الأنظمة وهي الراعية الأساسية أيضا والحامية للكيان الصهيوني المحتل ..؟!! هذه المحاور الدولية هي من تصدت وعبر أدواتها وطوابيرها والنخب العربية التي رهنت نفسها في بلاطها على تشويه كل فعل قومي وشيطنة الفكر القومي وأدواته وسخرت لأجل هذه الغاية ماكينة إعلامية ضخمة وجبارة وجندت نخب ثقافية وفكرية كانت ذات شأن في الوعي القومي العربي والحركة النضالية العربية من المدرستين القومية بشقيها ( البعثي والناصري ) ومن اليسار بشقيها ( الماركسي اللينيني _ والماركسي الماوي ) الذين تحولوا إلى أبواق لتسويق القيم والمفاهيم ( الليبرالية ) ويبشرون بجنتها الواعدة وبالحرية والديمقراطية والتعددية السياسية والحزبية وحقوق الإنسان إلى أخر المعزوفات الليبرالية التي كانت وراء كل هذا الخراب والدمار والفشل الذي تعيشه الامة العربية من محيطها إلى خليجها ؟! تزامن ذلك مع نشاط الكارتل الإسلامي الذي هو بالفطرة عدوا للوجود القومي والهوية القومية وتحت شعار ( الإسلام هو الحل ) نشطت هذه الجماعة على الساحة الوطنية والقومية واستغلت مشاعر التدين لدى الجمهور العربي أبشع استغلال وفيما كانت ترويكا النخب الثقافية والفكرية المرتدة عن المشروع القومي تبشر الجماهير بفوائد وايجابيات الدولة الوطنية وبركاتها ؛ كانت الجماعات الإسلامية تفكك بدورها النزوع الإيماني بالدولة الوطنية وتقدم بديلا عنها الهوية الإسلامية وتسوقها كحل سحري لكل قضايا الواقع الوطني والقومي ولم يكن هولاء سوى المرتدين من اليسار والقومية أو رافعين شعار ( الحل بالإسلام ) سوى جنود أوفيا يخدمون في بلاط الامبريالية الاستعمارية والصهيونية واحصنة طروادة مهمتهم تفكيك الوعي الجمعي العربي والعبث بكل القدرات القومية والوطنية لينتجوا في المحصلة دول قطرية فاشلة ووعي جمعي عربي قطري وقومي مزعزع العقيدة سقيم الوجدان كما هو الحال اليوم ..؟!! وما كان كل هذا ليحدث لو بقت فلسطين قضيتنا وهويتنا وعنوان نشاطنا الثقافي والفكري ومصدر تحولاتنا ؛فبدون فلسطين لا تنمية ولا تقدم ولا تطور عربي قطريا كان أو قوميا مهما تحدث البعض عن نجاحات جزئية تحققت في هذا القطر أو ذاك ثم تلاشت وتأركست كل هذه التحولات ليعود الجميع إلى المربع ( صفر ) نموذج مصر والعراق وليبيا واليمن وما يجري في سوريا العربية والقومية خير دليل على نوازع الاستعمار والامبريالية الصهيونية والرجعية العربية التي تشكل رديف أساسي للثنائي الاستعمار والصهيونية لان ما قامت به الرجعية العربية وأدواتها ربما يفوق الدور الاستعمار والصهيونية اللتان انحصرا دورهما في التخطيط والدعم اللوجستي والرعاية والتوجيه والتشجيع والمباركة ولم يتدخلا بصورة مباشرة إلا في اللحظات الحاسمة ليجنوا ما زرعته أدواتهم على الخارطة القومية كما حدث في العراق وللعراق من عام 1990_ حتى العام 2003م وما بعد ذلك وحتى اليوم وما يحدث على خارطة الأمة من محيطها لخليجها منذ العام 2011م وحتى اليوم وربما يستمر إلا ما شاء الله . وما كان كل هذا ليحدث لو التزمنا بالخيار القومي وبقومية المعركة والتحرير والدفاع عن حقوق الامة وقضاياها العادلة وهويتها ووجودها .. لم يكن الزعيم جمال عبد الناصر يوما مخطئا في كل مواقفه القومية ورؤيته وفلسفته السياسية لإدارة العمل القومي ؛ وهو الذي قوبلت مواقفه بالانتهازية السياسية والجموح من قبل البعض حتى أولئك الذين كانوا يتفقون مع الرئيس عبد الناصر ويدركون أن كل طروحاتهم سليمة لكن أخذتهم العزة بالنفس وكابروا رغبة منهم في مقاومة ما وصفوه ( بالتهميش ) الذي تعرضوا له طيلة فترة حكم الرئيس ناصر وانجذاب الجماهير العربية لشخصه متجاهلة ما دونه من الزعامات العربية الامر الذي ولدا لدى هولاء ردة فعل بلغت حد الخصومة والتنكر والجحود للرجل بل واستهدافه واستهداف دوره ورسالته وفكره والتحريض عليه وعلى دوره والتشكيك بكل مواقفه ولم يقف الأمر هناء بل ذهب البعض الى المشاركة في التأمر على ناصر والتحالف مع كل أعداء ناصر والأمة العربية واعدائهم أنفسهم ؟!! وما جوبه به ناصر رحمة الله تغشاه في حياته وخلال مسيرته النضالية القومية جوبه به لاحقا الرئيس حافظ الأسد والقذافي والرئيس أبو عمار وحتى الرئيس صدام حسين رحمة الله تغشاهم جميعا وكان لكل واحد منهم موقفا مع الرئيس عبد الناصر لكن شخصية ناصر الطاغية وكارزمية منحته قدرة على التحمل وتجاوز كل المعوقات والتحديات والمناكفات لأنه كان يتمتع برؤية استراتيجية ويرى أبعد من رؤية بعض الزعامات العربية وكانت أهم القضايا التي أنهمك فيها وحدة العمل العربي وأن في حدود التكامل العربي اقتصادية وسياسيا وثقافيا وتكريس قيم ومفاهيم واهداف فكرة الدفاع العربي المشترك وهذا ما مارسه ناصر عمليا وحتى حرب العام 1967م ما كانت لتأتي قبل آوانها لولاء خوف ناصر على سوريا لأن المؤامرة التي كانت تستهدف سوريا في ذلك العام وبدعم ومساندة من قوى الرجعية العربية كانت أكبر وأخطر وكانت الامة أمام نكبة ثانية اخطر من نكبة فلسطين الأولى ولهذا صعد ناصر من مواقفه واغلق مضائق ( تيران ) لان المخطط يؤمها كان يريد رأس سوريا ولم يكن أحدا يتوقع تدخل عبد الناصر على خلفية خلافه مع قيادة سوريا منذ الانفصال لكن ناصر كان قد سبقهم وفعل اتفاقيات الدفاع المشترك مع سوريا أواخر العام 1966م إضافة الى ان العلاقة مع سوريا كانت قد تحسنت وعادة لطبيعتها قبل ذلك بكثير بمجرد رحيل ترويكا الانفصال من سدة الحكم بعد الإطاحة بها من قبل القوميين الوحدويين داخل حزب البعث العربي الاشتراكي .. أن فلسطين هي البوصلة ومعيار الانتماء والهوية ومن أجل فلسطين قامت ثورة 23 يوليو 1952م ومن أجل قامت الوحدة العربية عام 1958م وفي سبيلها حدث الانفصال عام 1961م ومن أجلها قامت ثورة 26 سبتمبر عام 1962م وثورة الجزائر عام 1962م وثورة الفاتح من سبتمبر عام 1969م ومن أجل فلسطين وبسببها يحدث ما يحدث للعرب منذ عام 1948م عام النكبة والى اليوم .زوما حدث قد يكون كثيرا على الشعوب ولكنه قليلا في سياق الصراع الحضاري الوجودي مع قوى الاستعمار والهيمنة الامبريالية والرجعية والصهيونية لان الصراع ليس صراع حدود بل صراع وجود وصراع حضارات وقيم واخلاقيات وثقافات . لذا لا تبهركم ما لدى البعض وخاصة المحميات الخليجية وحديثها عن عوامل التطور والتقدم فكل هذا مجرد قشور ومنجزات هشة لا جدوى منها أن لم تكن محصنة بالوعي والعلم والقدرات وليس هناك شيئا من هذا في كل ما نراه داخل المحميات الخليجية التي تعيش حالة رخاء هلامي تديره وتتحكم به أسواق البورصات الاستعمارية وليس له جذور راسخة ومتينة تمكنه من صد هزات حضارية قادمة لا محالة ..؟!! لم يجانب الصواب المفكر العربي والرؤائي الراحل عبد الرحمن منيف وهو أبن الخليج حين وصف المدن الخليجية ب ( مدن الملح العربية ) في سلسلة وثقت ما أحدثته الطفرة النفطية وكيف يتم استغلالها فكانت رؤايته بمثابة انذار مبكر لكل الغارقين في أوهام التقدم على الطريق المسدود بحسب روية الدكتور عصمت سيف الدولة وما جرى مؤخرا بين بعض أو كل هذه المحميات ينطبق عليه وصف الدكتور حبيب عيسى _ السقوط الأخير للإقليميين في الوطن العربي _ وهذا الوصف ينطبق على كل الأنظمة العربية دون استثناء . يتبع


مختارات
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(ريمان برس)